الجمعة، 24 يناير، 2014

البشير يتنحى عن السلطه بعد 25 سنه !


                                                                                   

البشير يتنحى عن السلطه بعد 25 سنه عـذاب !
هذا القرار غير المستبعد لم يصدر بعد .. وأن كانت معظم التوقعات والتكهنات والتحليللات تتجه الى هذه النتيجه وأنه سوف يعلن، فى بيانه الذى تم الترويج له ومن المفترض ان يدلى به خلال ساعات قادمه.

والمتوقع كذلك أن يصعد (بكرى حسن صالح) الضابط الوحيد المتبقى من عصابة الأنقاذ التى قامت بالأنقلاب (الأسلاموى) الفاشى فى 30 يونيو 1989، وشتان ما بين ذلك الأنقلاب الذى حمل الأسلاميين لسلطة متعطشين لها منذ ايام مفكرهم (سيد قطب) فى نهاية الأربعينات وبين ثوره قوامها أكثر من 30 مليون ثائر أندلعت ضدهم فى نفس التاريخ من عام 2013 انحاز فيها ضابط وطنى (مستنير) فى مصر، الى شعبه ووطنه حينما ادرك حجم الخطر المحدق به ، فابعدتهم تلك الثوره الملهمه عن سلطه وصلوا اليها عن طريق صناديق انتخابات و(ديمقراطيه) لم يحترموها أو يحترموا الناخب وانقلبوا عليها وعلى مؤسسات الدوله وعملوا على (اخونتها) بسرعة الضوء قبل أن ينقلب عليهم الشعب الذى وجد تأييدا ودعما ومساندة من جيش وطنى لا يعرف التحزب وأنما الأنحياز للشعب والوطن.

ومن المنتظر كذلك أن يتم تشكيل وزارة (ائتلافيه) من معظم الأحزاب الكرتونيه وغير الكرتونيه ربما تكون برئاسة (الصادق المهدى) أو ابنه (عبد الرحمن الصادق) الذى أنضم الى ركب (النظام)  واصبح من رموزه وربما تم تصعيد (جعفر محمد عثمان الميرغنى) الى منصب (نائب الرئيس).

واذا صدقت هذه التوقعات فأنها تكشف عن (سر) ابعاد الشخصيتين القيادتين الهامتين فى العصابه الحاكمه، وهما نائبه (على عثمان محمد طه) ومساعده (نافع على النافع).

والسبب هو الخوف من الصراع (الخفى) بينهما على منصب الرئيس بعد تنحى (البشير) وخوف آخر من أن يصل احدهما (على عثمان محمد طه) تحديدا فيقوم بتسليم (البشير) المريض الى المحكمه الجنائيه مقابل مكاسب يحققها من المجتمع الدولى.

اضافة الى ذلك فأن الرجلين حتى لو اقتنع البعض داخل الحزب (العصابه) المسمى (بالمؤتمر الوطنى) بالتغيير فأن تحقيقه من الصعوبة بمكان فى وجودهما فى السلطه ورحيل (البشير) قبلهما أو اذا غيبه الموت، والملاحظ لخطاباته الأخيره يجد انها لا تخلو من (الشعور) بالذنب (الخجول) وأن كانت لا زالت فيه رائحة (المكابرة) والعناد.

على كل فما يجرى الآن وما هو متوقع لا قيمة له بدون تفكيك مؤسسات النظام الشائخه والفاسده والفاشله، حتى لو تم ذلك بقدر من حفظ ما الوجه.
وكذلك  لافائدة من (التغيير) بدون محاكمات عادله داخليه من خلال قضاء مستقل ونزيه لا علاقة له بالقضاء الموجود الآن ، أو من خلال محاكم دوليه تحقق القصاص للشهداء ومن عذبوا وشردوا فى المنافى.

والرجل فى طريقه لمزبلة التاريخ شاء أم ابى  فهذه فرصه نعيد فيها بيانه الأنقلابى الأول يوم 30 يونيو 1989 حتى نتعظ ونتعلم ونأخد الدرس.
"بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الشعب السوداني الكريم ان قواتكم المسلحة المنتشرة في طول البلاد وعرضها ظلت تقدم النفس والنفيس حماية للتراب السوداني وصونا للعرض والكرامة وتترقب بكل أسى وحرقة التدهور المريع الذي تعيشه البلاد في شتى أوجه الحياة وقد كان من أبرز صوره فشل الأحزاب السياسية في قيادة الأمه لتحقيق أدنى تطلعاتها في الأرض والعيش الكريم والاستقرار السياسي حيث عبرت على البلاد عدة حكومات خلال فترة وجيزة وما يكاد وزراء الحكومة يؤدون القسم حتى تهتز وتسقط من شدة ضعفها وهكذا تعرضت البلاد لمسلسل من الهزات السياسية زلزل الاستقرار وضيع هيبة الحكم والقانون والنظام.
أيها المواطنون الكرام
لقد عايشنا في الفترة السابقة ديمقراطية مزيفة ومؤسسات دستورية فاشلة ،وإرادة المواطنين قد تم تزييفها بشعارات براقة مضلله وبشراء الذمم والتهريج السياسي ومؤسسات الحكم الرسمية لم تكن إلا مسرحا لإخراج قرارات السادة ومشهدا للصراعات والفوضى الحزبية وحتى مجلس رأس الدولة لم يكن إلا مسخا مشوها أما رئيس الوزراء فقد أضاع وقت البلاد وبدد طاقاتها في كثرة الكلام والتردد في السياسات والتقلب في المواقف حتى فقد مصداقيته

أيها المواطنون الشرفاء ان الشعب مسنود بانحياز قواته المسلحة قد أسس ديمقراطية بنضال ثورته في سبيل الوحدة والحرية ولكن العبث السياسي قد أفشل التجربة الديمقراطية وأضاع الوحدة الوطنية بإثارة النعرات العنصرية والقبلية حتى حمل أبناء الوطن الواحد السلاح ضد اخوانهم في دارفور وجنوب كردفان علاوة على ما يجري في الجنوب من مأساة وطنية وإنسانية
مواطني الأوفياء إن عداوة القائمين على الأمر في البلاد في الفترة المنصرمة ضد القوات المسلحة جعلتهم عن قصد يهملون اعدادها لكي تقوم بواجبها في حماية البلاد ، ظلت قواتكم المسلحة تقدم أرتالا من الشهداء كل يوم دون أن تجد من هؤلاء المسئولين الاهتمام بالاحتياجات أو حتى الدعم المعنوي لتضحياتها مما أدى الى فقدان العديد من المواقع والأرواح حتى أضحت البلاد عرضة للاختراقات والانفلات من اطرافها العزيزة هذا في الوقت الذي نشهد فيه اهتماما ملحوظا بالمليشيات الحزبيه.
أيها المواطنون الكرام فكما فشلت حكومات الاحزاب السياسية في تجهيز القوات المسلحة لمواجهة التمرد فقد فشلت أيضا في تحقيق السلام الذي رفعته الأحزاب شعارا للكيد والكسب الحزبي الرخيص حتى اختلط حابل المخلصين بنابل المنافقين والخونة وكل ذلك يؤثر سلبا على قواتكم المسلحة في مواقع القتال وهي تقوم بأشرف المعارك ضد المتمردين ولا تجد من الحكومة عونا على الحرب أو السلام هذا وقد لعبت الحكومة بشعارات التعبئة العامة دون جدوى أو فعالية
مواطني الشــرفاء
لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في ايقاف هذا التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية ، فازدادت حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطنين الحصول على ضرورياتهم اما لانعدامها أو لارتفاع أسعارها مما جعل كثيرا من أبناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة ، وقد أدى هذا التدهور الاقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطل الانتاج وبعد أن كنا نطمح أن نكون بلادا سلة غذاء العالم أصبحنا أمة متسولة وتستجدي غذائها وضرورياتها من خارج الحدود وانشغل المسئولين بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء الفساد والتهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوما بعد يوم بسبب فساد المسئولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظام.
أيها المواطنون الشرفاء لقد امتدت يد الحزبيه والفساد السياسي الى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى الى انهيار الخدمة المدنية وقد أصبح الولاء الحزبي والمحسوبية والفساد سببا في تقدم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية وأفسدوا العمل الاداري فضاعت على أيديهم هيبة الحكم وسلطات الدولة ومصالح القطاع العام.
مواطني الكرام ان اهمال الحكومات المتعاقبة على الأقاليم أدى الى عزلها عن العاصمة وعن بعضها في انهيار المواصلات وغياب السياسات القومية وانفراط عقد الأمن حتى افتقد المواطن ما يحميه ولجئوا الى تكوين المليشيات وكما انعدمت المواد التموينية في الأقاليم إلا في السوق الاسود وبأسعار خرافية.
أيها المواطنون لقد كان السودان دائما محل احترام تأييد كل الشعوب والدول الصديقة لكن اليوم أصبح في عزلة تامة والعلاقات مع الدول العربية أصبحت مجالا للصراع الحزبي وكادت البلاد تفقد كل أصدقائها على الساحة الافريقية وقد فرطت الحكومات في بلاد الجوار الافريقي حتى تضررت العلاقات مع أغلبها وتركت الجو لحركة التمرد تتحرك فيها بحرية مكنتها من ايجاد وضع متميز اتاح لها عمقا استراتيجيا لضرب الأمن والاستقرار في البلاد حتى أنها أصبحت تتطلع الى احتلال وضع السودان في المنظمات الاقليمية والعالمية وهكذا انتهت علاقات السودان من العزلة مع العرب والتوتر مع افريقيا ازاء الدول الأخرى
أيها المواطنون الأوفياء إن قواتكم المسلحة ظلت تراقب كل هذه التطورات بصبر وانضباط ولكن شرفها الوطني دفعها لاتخاذ موقف ايجابي ازاء هذا التدهور الشديد الذي يهدد الوطن واجتمعت كلمتها خلف مذكرتها الشهيرة التي رفعتها منبهة من المخاطر بتقويم الحكم وتجهيز المقاتلين للقيام بواجبهم ولكن هيئة القيادة السابقة فشلت في حمل الحكومة على توفير الحد الأدنى لتجهيز المقاتلين واليوم يخاطبكم أبناؤكم في القوات المسلحة وهم الذين أدوا قسم الجندية الشريفة ألا يفرطوا في شبر من أرض الوطن وأن يصونوا عزته وكرامته وأن يحفظوا للبلاد مكانتها واستقلالها المجيد وقد تحركت قواتكم المسلحة اليوم لإنقاذ بلادنا العزيزة من أيدي الخونة والمفسدين لا طمعا في مكاسب السلطة بل تلبية لنداء الواجب والوطن في ايقاف التدهور والمدمر ولصون الوحدة الوطنية من الفتنة السياسية وتأمين الوطن من انهيار كيانه وتمزق أرضه ومن أجل إبعاد المواطنين عن الخوف والتشرد والشقاء والمرض.
أيها المواطنون الشرفاء إن قواتكم المسلحة ترجوكم للالتفاف حول رايتها القومية ونبذ الخلافات الحزبية والإقليمية وتدعوكم للثورة معها ضد الفوضى والفساد واليأس من اجل انقاذ الوطن ومن أجل استمراره وطنا موحدا حرا كريما ، عاشت القوات المسلحة حامية لكرامة البلاد وعاشت ثورة الانقاذ الوطني وعاش السودان حرا مستقلا والله أكبر والعزة للشعب السوداني الأبي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته". انتهى
تاج السر حسين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق